عرب ميجا


    ال شطرنج لعبة الاذكياء

    شاطر

    amerdandes1

    عدد المساهمات : 2
    السمعة : 22

    ال شطرنج لعبة الاذكياء

    مُساهمة من طرف amerdandes1 في الجمعة يوليو 13, 2012 11:16 pm

    الشطرنج لعبة الاذكياء , معلومات عن كيف بدات ومتى ؟!


    .

    تعتبر"الشطرنج" لعبة الأذكياء، وهي أيضاً اللعبة التي يخلو قاموسها من عبارة "الخصم" إذ أنّ اللاعب الآخر فيها يدعى "رسيل" أي الذي يراسلك الأفكار والخطط والمتعة.

    .

    ينسب بعض المؤرخين إلى النبي سليمان فكرة لعبة الشطرنج، فيما يرى آخرون أن الحاكم الصيني "هان شنغ" هو أول من أوجد هذه اللعبة، عندما طال حصاره لمدينة "شن سي"، من أجل تسلية جنوده، وسماها "تشوك- تشو- هنغ- كي" أي علم الحرب باللغة الصينية.




    .






    وتؤكد الكتب القديمة أن قدماء اليونان كانوا يعرفون الشطرنج وهم ينسبون اختراعها إلى "يالاميدس". أما المؤرخون العرب فيؤكدون أنّهم أخذوا اللعبة عن الهنود، لكنّ الأخبار المتعلّقة بذلك غير دقيقة والأغلب أنّها جاءت إليهم من بلاد فارس، حيث إنّ أصل كلمة شطرنج فارسية معربة عن "شدرنج".






    .








    ولكنّ كلّ المزاعم التي وردت حول تاريخ هذه اللعبة وبداياتها تلاشت عندما تم اكتشاف رقعة شطرنج عام 1930 في مقبرة "توت عنخ آمون" وقد صفّت عليها قطع اللعب، وهذا يدلّ على أنّ الفراعنة في مصر القديمة قد عرفوا هذه اللعبة من عام 1400 قبل الميلاد ومارسوها منذ أقدم العصور أيام الملك "رعمسيس الثالث"، كما تمّ العثور في حفريات "أور" بالعراق على لوحة مطعّمة تشكل رقعة شطرنج مضبوطة يعود تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام وهذا يؤكد أن حضارات ما بين النهرين قد عرفت أيضاً هذه اللعبة.



    .



    شطرنج العصر الحديث:




    .



    ولم يأخذ الشطرنج شكله الحالي ولم يصبح فناً رفيع المستوى إلا عندما ظهر اللاعب "بول مورفي" في مدينة "نيو أورليانز" في الولايات المتّحدة عام 1849. واستطاع هذا اللاعب التغلب على أفراد أسرته ثم على أقاربه حتى ذاع صيته فشارك في بطولة نيويورك عام 1857 وكانت تضم ستة عشر لاعباً فاز عليهم جميعاً. ثم بعد ذلك فاز "مورفي" على أبطال أوروبا اللامعين ومنهم الألماني "أدولف اندرسون" بطل العالم آنذاك وكذلك اللاعب البارع "بارنس" وكان عمره لا يتجاوز العشرين عاما. حتى أن الصحيفة الشهرية "الهيرالد تريبيون" انفردت في ذلك الوقت بنشر أخباره فزادت في شهرته وفي شهرة اللعبة حيث أصبح الشطرنج موضة ذلك القرن.
    الشطرنج من منظور الدول الراقية

    لقد أولت الدول المتقدمة الشطرنج أهمية كبيرة جداً، حتى أنها قامت بإدخال هذه اللعبة ضمن مناهجها الدراسية، إضافة إلى إقامة بعض المدارس المتخصصة في هذا المجال وذلك لصقل إمكانات ومواهب بعض البارزين في مراحل مبكرة وتهيئتهم للحصول على الألقاب والبطولات.
    وتأسس عام "1924" اتحاد دولي لهذه اللعبة يشرف على جميع البطولات الدولية والقارية ويقوم بإصدار النشرات الدورية سواء في مجال قوانين اللعبة وتطويرها أو في مجال نشر أحدث ما توصل إليه المنظرون والمحدثون في اللعبة من بعض الابتكارات والتحديثات على افتتاحات معينة، حيث أصبح الافتتاح علما بحد ذاته وهناك كتب متعددة تشرح وتفند ميزات كل افتتاح وتظهر مكامن الضعف والقوة فيه وهناك كذلك كتب أخرى تنمي التكتيك والاستراتيجية لدى اللاعب، وكتب لتدريب اللاعبين على خواتم "نهايات" الأدوار فقط.
    وحدد الاتحاد الدولي كذلك الألقاب لهذه اللعبة وهي لكلا الجنسين، ولها عدة شروط ليستطيع اللاعب انتزاعها والألقاب على الشكل التالي:

    1- أستاذ اتحادي (Federal Master )أي مرشح لنيل لقب أستاذ دولي.
    2- أستاذ دولي (Master)
    3 ـ أستاذ دولي كبير (Grand Master)

    وثمة لاعبات حصلن على لقب أستاذ دولي كبير، حتى أن اللاعبة "جوديت بولفار" المجرية تلعب مع فريق الرجال في بلدها نظراً لمستواها الرفيع وتعتبر روسيا والمجر والصين من أفضل الدول عالمياً بالنسبة لفردي السيدات.

    وحدد كذلك الاتحاد الدولي تصنيفات دولية للاعبين والتصنيف هو عبارة عن وحدات قياس ذكاء اللاعب، ويصدر لائحة خاصة بالتصنيف كل ستة أشهر وترتفع تصنيفات البعض وتنخفض تصنيفات البعض الآخر وذلك تبعاً لمستواهم ونتائجهم خلال تلك الفترة التصنيفية، وتوجد قوانين وشروط لحصول أي لاعب على تصنيف دولي، وكذلك توجد داخل البلدان تصنيفات محلية لها قوانينها وشروطها وهي منفصلة عن التصنيفات الدولية.

    وقد قامت بعض الشركات الكبيرة أخيراً بإدخال هذا اللعبة إلى الكمبيوتر فأصبح هذا الجهاز الخارق يستطيع أن يلاعب أفضل اللاعبين في العالم ويجاريهم لكن دون أي ذكاء أو إبداع، فقط يختار النقلة الأقوى من وجهة نظر مبرمجية، وكان آخر هذا التحدي بين بطل العالم لجمعية المحترفين "غاري كاسباروف" والكمبيوتر المتطور جدا Deep Blue " ديب بلو" الذي يستطيع أن يحسب ويختار بين "180" مليون موقف في ثانية واحدة، وجرت هذه البطولة في جامعة فيلادلفيا الأمريكية في أوائل عام "1996" واستطاع كاسباروف سحقة بأربع نقاط مقابل نقطتين للكمبيوتر، وكان أجمل ما قاله كاسباروف بعد اللقاء "إنني أدافع عن الجنس البشري أمام هذه الآلة"!!

    ولعلنا كعرب نحتاج أكثر ما نحتاج في وقتنا الحالي إلى تعميم هذه اللعبة بين أبنائنا لأهميتها في تغليب العقل على العاطفة والكف عن إيلاء "الحظ" تلك المكانة التي يحتلها في حياتنا.. ويفسدها، فحساب النقلات في الشطرنج ودراستها ومنطقتها يمكن أن تكون جزءاً من المواجهة الحاسمة لركام الحظوظ الممكنة، والسبيل لفهم أثر التغيرات في الحياة العامة.



    .



    أمّا أشهر اللاعبين في هذا العصر فهما الروسيان أناتولي كاربوف الذي سيطر على بطولة العالم منذ عام 1975 ولغاية عشر سنوات والخارق غاري كاسباروف الذي أكمل مسيرة كاربوف وأبدع في اللعبة إبداعاً خارقاً يدلّ على ذكاء كبير كغيره من لاعبي الشطرنج. وأتى بعدهما أناند وكرامنيك وبولغار وهي أقوى سيّدة تلعب الشطرنج في الزمن الحاضر.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 25, 2017 12:47 pm